آخر الأخبار
  1.   تدريسي من كلية العلوم بجامعة ديالى عضو لجنة مناقشة رسالة طالب ماجستير في جامعة بغداد
  2.   إصدار الأمر الجامعي والقبول النهائي للمتقدمين على الدراسات العليا في كلية العلوم جامعة ديالى للعام الدراسي 2018-2019
  3.   إعلان إلى المحاضرين الخارجيين في كلية العلوم بجامعة ديالى والمدرجة أسماؤهم أدناه
  4.   إعلان إلى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم بجامعة ديالى والمدرجة أسماؤهم أدناه
  5.   عمادة كلية العلوم بجامعة ديالى تدعو كافة خريجيها للسنوات السابقة إلى التفاعل مع برنامج متابعة الخريجين
  6.   إعلان دورة مجانية لخريجي وطلبة كلية العلوم
  7.   حصول التدريسي فراس علي محمد على ترقية علمية ومنحه لقب مدرس
  8.   حصول التدريسية الزهراء ابراهيم عبد المجيد على ترقية علمية ومنحها لقب مدرس
  9.   حصول التدريسية رغد ابراهيم أحمد على ترقية علمية ومنحها لقب مدرس
  10.   حصول الدكتور معتضد مجيد حميد على ترقية علمية ومنحه لقب أستاذ مساعد
  11.   حصول الدكتورة زهراء جعفر جميل على ترقية علمية ومنحها لقب أستاذ مساعد
  12.   إعلان عطلة رسمية في جامعة ديالى والمحافظة بسبب إرتفاع درجات الحرارة
  13.   إعلان إلى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم جامعة ديالى والمدرجة أسماؤهم في أدناه
  14.   مجلس كلية العلوم بجامعة ديالى يعقد جلسته الحادية عشر لمناقشة موضوع إستمارات التصنيف
  15.   مناقشة رسالة طالب الماجستير حسن جاسم عباس من قسم علوم الفيزياء
  16.   مناقشة رسالة طالبة الماجستير أسيل فايق غيدان من قسم علوم الكيمياء
  17.   كلية العلوم بجامعة ديالى تعلن نتائج القبول المبدئي للمتقدمين على الدراسات العليا للعام الدراسي 2018-2019
  18.   السيد عميد الكلية , نائب رئيس المجلس يحضر إجتماع مجلس تحسين جودة التعليم في كليات العلوم بجامعة بغداد
  19.   تدريسي من كلية العلوم بجامعة ديالى يشارك في مؤتمر علمي دولي في رومانيا
  20.   كلية العلوم بجامعة ديالى تصدر العدد الثالث من المجلد الثالث عشر من المجلة العلمية DJPS
  21.   إعلان مناقشة طالب دراسات عليا (ماجستير) في كلية العلوم جامعة ديالى
  22.   تدريسي من كلية العلوم في جامعة ديالى عضو مناقشة أطروحة طالب دكتوراه في جامعة الأنبار
  23.   كلية العلوم بجامعة ديالى تعلن نتائج الإمتحان التنافسي للمتقدمين على الدراسات العليا للسنة الدراسية 2018-2019
  24.   إعلان مناقشة طالبة دراسات عليا (ماجستير) في كلية العلوم جامعة ديالى

مقال الاشعة الكهرومغناطيسية

كلية العلوم  |  جامعة ديالى

المقال العلمي الاسبوعي

الاشعة الكهرومغناطيسية

بقلم المدرس المساعد احمد نصيف جاسم /التدريسيي في قسم علوم الفيزياء  كلية العلوم / جامعة ديالى

 

        يشهد عالمنا المعاصر ثورة هائلة في تقنيات المعلومات والاتصالات، وتتسابق دول العالم من أجل تطويرها وتوسيع رقعة الاستفادة منها في المجالات السياسية والعلمية والتقنية والاقتصادية والاجتماعية، ويواكب هذه الثورة توسع سريع في استخدام المنظومات التكنولوجية التي تنبعث منها الإشعاعات الكهرومغناطيسية مثل أفران الميكروويف وماكينات لحام المواد البلاستيكية ومحطات الرادار ومحطات استقبال بث الأقمار الاصطناعية ووحدات العلاج بالموجات المغناطيسية. 

       ولما يترتب على ذلك من ارتفاع مستوى التعرض الشخصي لهذه الإشعاعات أضحى من الضروري زيادة الاهتمام بدراسة معدلات امتصاص وتوزيع هذه الإشعاعات داخل الأنسجة والخلايا الحية بجسم الإنسان واستقراء العواقب التي يمكن أن تنجم عنها والعمل على وضع الضوابط التي تكفل وقاية الأفراد من احتمالات مخاطرها. ما المقصود بالإشعاعات الكهرومغناطيسية:

      نتيجة لامتصاص فوتونات أو جسيمات إضافية، تكتسب الذرة طاقة أعلى من طاقتها في حالتها المستقرة، وتعرف حينئذ بالذرة المثارة الناتجة عن ظاهرة الإثارة excitation، ونتيجة لذلك تُعيد الذرة ترتيب الكتروناتها بالمدارات حول النواة، وخلال جزء من الثانية تعود الإلكترونات إلى مدارها الأصلي مع إطلاق الموجات الكهرومغناطيسية (الفوتونات). وتعتمد طاقة الفوتونات المنبعثة على نوع الذرة وكمية الطاقة الزائدة بها، وبنفس الأسلوب يمكن إثارة نواة الذرة ، ومن ثم تعُيد النواة توزيع شحناتها الكهربية بما يؤدي إلى انبعاث موجات كهرومغناطيسية يطلق عليها أشعة غاما. 

        ولقد أطلق مصطلح (الكهرومغناطيسية) على هذه الأشعة بسبب طريقة توليدها داخل الذرة المُثارة، ونتيجة لحركة الشحنات السالبة (الإلكترونات) يتولد تيار كهربي يتسبب في توليد مجال مغناطيسي مُتعامد معه، وتنتشر الموجات الكهرومغناطيسية في اتجاه مُتعامد على كل منها. ومن مصادر الضوء المرئي أشعة الليزر، وهو ضوء مرئي أحادي الطاقة ينتشر بكميات هائلة في مسار دقيق، ومن ثم تكون الطاقة الكلية المصاحبة له كبيرة جدا، الأمر الذي أهله للقيام بعمليات القطع واللحام في المجالات الطبية والصناعية. 

وتتميز الموجات الكهرومغناطيسية للميكروويف بقدرتها على الانتشار في الأوساط المسامية وعدم الانتشار في الأوساط المعدنية. وقد شاع استخدام أفران الميكروويف في طهي وإعداد الطعام، كما اتسعت دائرة استخدام الميكروويف في الأغراض الطبية، وتنقسم الموجات الكهربية التي تحمل فوتوناتها طاقة أقل من طاقة الميكروويف إلى موجات قصيرة ومتوسطة وطويلة. ويختلف تأثير الإشعاعات الكهرومغناطيسية في المواد بحسب طاقة الإشعاع، ويجري تصنيف الإشعاعات إلى نوعين، المؤينة وغير المؤينة، ويسبب الإشعاع المؤين تأين الذرات بالوسط الذي يعبره، أما الإشعاع غير المؤين فهو الذي لا يسبب تأين ذرات الوسط الذي يعبره حيث يقف عند حد إثارة ذراته. وفي مجال الإشعاعات الكهرومغناطيسية، ينتمي إلى الإشعاع الجامي والأشعة السينية(أشعة اكس) بينما ينتمي إلى الأشعة غير المؤينة الأشعة فوق البنفسجية والضوء المرئي والأشعة دون الحمراء والميكروويف والموجات الكهربية.

 

  • تعرض الإنسان للإشعاعات الكهرومغناطيسية:

        يتعرض الإنسان على مدى حياته للموجات الكهرومغناطيسية ذات ترددات متفاوتة تنبعث من عديد من المصادر الطبيعية والاصطناعية، وعلى سبيل المثال، تنشأ المجالات الكهرومغناطيسية عن عدة ظواهر طبيعية منها عمليات التفريغ في الشمس أو الفضاء أو أجواء الأرض ، كما تنشأ عن المصادر الاصطناعية التي تولد الطاقة الكهربائية أو التي تسير بالتيار الكهربائي، وتتسبب المصادر الاصطناعية في إحداث مجالات كهرومغناطيسية تزيد مستوياتها في بعض الحالات عن أضعاف المعدلات الطبيعية لهذه المجالات. 

ومن بين أهم المصادر الاصطناعية لانبعاث المجالات الكهرومغناطيسية، أجهزة الاتصالات المزودة بهوائيات البث والاستقبال والأجهزة التي تنطلق منها هذه الموجات أثناء تشغيلها منها شاشات العرض التلفزيوني ووحدات رفع قوة التيار الكهربائي والمحولات الكهربائية وغيرها.  ولقد واكب الثورة الصناعية بصفة عامة وثورة المعلومات والاتصالات بصفة خاصة، انتشار واسع لأجهزة التلفاز والفيديو والكمبيوتر والألعاب الإلكترونية والهاتف اللاسلكي والهاتف النقال وأجهزة الليزر والميكروويف، كما تضاعفت أبراج البث الإذاعي والتلفزيوني ومحطات استقبال بث الأقمار الاصطناعية ومحطات الاتصالات اللاسلكية ومحطات الرادار ومحطات تقوية الاتصالات بشبكات الهاتف النقال. 

         وتتزايد معدلات امتصاص الموجات الكهرومغناطيسية بفعل العديد من الأجهزة الكهربائية المنزلية ومسار خطوط الجهد العالي المتاخمة للمنازل والمصانع ومواقع التجمعات البشرية، كما تتزايد تلك المعدلات مع التوسع في تقنيات العلاج الطبي باستخدام أجهزة توليد الموجات المغناطيسية وفوق الصوتية والتقنيات الصناعية باستخدام ماكينات لحام المعادن والتقنيات المنزلية باستخدام أفران الميكروويف ووسائل الاتصالات الإلكترونية.

  • التأثيرات الصحية للإشعاعات الكهرومغناطيسية:
  1. تتركز شكوى التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية في الصداع المزمن والتوتر والرعب والانفعالات غير السوية والإحباط وزيادة الحساسية بالجلد والصدر والعين والتهاب المفاصل وهشاشة العظام والعجز الجنسي واضطرابات القلب وأعراض الشيخوخة المبكرة. 
  2. تتفق العديد من البحوث العلمية الإكلينيكية على أنه لم يستدل على أضرار صحية مؤكدة نتيجة التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية بمستويات اقل من 5و0 مللى وات/سم2، إلا أن التعرض لمستويات أعلى من هذه الإشعاعات وبجرعات تراكمية قد يتسبب في ظهور العديد من الأعراض المرضية ومنها: 
  3.  أعراض عامة وتشمل الشعور بالإرهاق والصداع والتوتر. 
  4. أعراض عضوية وتظهر في الجهاز المخي العصبي وتتسبب في خفض معدلات التركيز الذهني والتغيرات السلوكية والإحباط والرغبة في الانتحار، وأعراض عضوية وتظهر في الجهاز البصري والجهاز القلبي الوعائي والجهاز المناعي. 
  5. التأثير في أداء الأجهزة الطبية المستخدمة في تنشيط النبضات القلبية ومعدلات التنفس وغيرها. 
  6. ظهور الأورام السرطانية. 
  • خاطر تعرض الإنسان للإشعاعات الكهرومغناطيسية:م

        تختلف حدة التأثيرات البيولوجية والصحية للمجالات الكهربية والمغناطيسية و الكهرومغناطيسية بحسب معدلات تردد الإشعاعات وشدتها وزمن التعرض لها ومدى الحساسية البيولوجية للتأثير الإشعاعي في الفرد أو العضو أو النسيج أو الخلية الحية، وتزداد حدة التأثير الإشعاعي مع زيادة مستوى الجرعة الإشعاعية الممتصة داخل أعضاء الجسم المختلفة ومع تصاعد الجرعات التراكمية وبفعل التأثير المؤازر لبعض المؤثرات البيئية، ومن ثم وضعت الضوابط التي تكفل منع أي تعرض إشعاعي يترتب عليه أضرارا قطعية بأنسجة الجسم وخلايا الجسم الحي، وقصر التعرض على المستوى الآمن الذي يمثل أدنى مستوى يمكن الوصول إليه لتحقيق الهدف من هذا التعرض مهنيا كان أو تقنيا أو خدميا أو طبيا، إلا أنه يجدر الأخذ في الاعتبار أن المستويات المتفق عليها دوليا للتعرض الآمن للإشعاعات لا تضمن عدم استحداث الأضرار الاحتمالية جسدية كانت أم وراثية، والتي قد تنشأ بعد فترات زمنية طويلة نسبيا سواء في الأفراد الذين تعرضوا لهذه المستويات أو في أجيالهم المتعاقبة. 

وتنشأ الأضرار القطعية للجرعات الإشعاعية العالية والمتوسطة في خلال دقائق إلى أسابيع معدودة، وتتسبب في الاختلال الوظيفي والتركيبي لبعض خلايا الجسم الحي والتي قد تنتهي في حالات الجرعات الإشعاعية العالية إلى موت الخلايا الحية. 

  • الخاتمة والتوصيات 

ومن واقع الالتزام الأخلاقي باحترام حقوق الإنسان، فإنه من المتوقع أن يبادر المجتمع العلمي بتحديث المعايير والضوابط التي تكفل خفض معدلات الانبعاث الإشعاعي من مصادره المختلفة، إلى جانب الحد من مصادر التعرض للمؤثرات المؤازرة الأخرى وأخذ معدلات التعرض لها في الاعتبار عند تحديد الجرعة الآمنة للتعرض الإشعاعي خاصة في السيدات في المراحل المبكرة من الحمل والأطفال الرضع وصغار السن، كما يجدر الاهتمام برفع مستوى الوعي الجماهيري بالتأثيرات الضارة للتعرض للمجالات الكهربية والمغناطيسية والإشعاعية والضوابط الأخلاقية التي تنظم الرقابة على مصادرها ومعدلات التعرض للإشعاعات المنبعثة منها، ورغم ما ينطوي على ذلك من تحديات تواجه انطلاقة التقنيات الحديثة، إلا أن توكيد عناصر الأمان لهذه التقنيات ووعي الجماهير بالاستخدام الرشيد لها هو خير ضمان لاستمراريتها وازدهارها. وكذلك البعد الآمن للمنازل السكنية عن مسار خطوط الجهد العالي الهوائية، ويتفاعل القلق حول المجالات الكهرومغناطيسية بالمصانع ومواقع العمل .

 

والى اللقاء في مقال أخر أن شاء الله......

للاطلاع على المقالات السابقة اضغط هنا

 

ترجمة الصفحة إلى :

متابعات وسائل الإعلام

التواصل الإلكتروني

مواقع وزارية وجامعية

كليات العلوم بالجامعات العراقية

 

 

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

نظام الأفراد للتدريسيين

نظام الأفراد للموظفين

التقديم لهوية الطلبة

برنامج متابعة الغيابات

برنامج متابعة الخريجين

براءات إختراع التدريسيين

البحـوث المنشـورة دولياً

الرسـائل والأطاريح

المقـالات العلـميـة

بحـوث تخرج الطلبة

قناة الجامعية

ألبوم الصور

أرشيف الأخبار

شعار الوزارة

شعار الجامعة

الإيميلات الرسمية

أسئلة شائعة

سجل الزوار

إتصل بنا

إدارة النظام

العراق - ديالى - بعقوبة / طريق بغداد القديم

مجمع جامعة ديالى - مجاور رئاسة الجامعة

 

  الـمــكــتــب الإســتـــشــاري    |    مجلة ديالى للعلوم الصرفة  

                

م. م. عـلــي عبـد الـرحـمـن    |    م. بايولوجي عبد الله سامر

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية العلوم جامعة ديالى © 2017

 

3:45